خالد بن عبد العزيز

خالد بن عبد العزيز آل سعود (6 ربيع الأول 1331 هـ / 13 فبراير 1913 – 21 شعبان 1402 / 13 يونيو 1982)، ملك المملكة العربية السعودية من 25 مارس 1975 – 13 يونيو 1982. هو الابن الخامس من أبناء الملك عبد العزيز الذكور.

نشأ تحت رعاية والده أثناء الإعداد لضم مناطق أخرى للدولة، وحفظ القرآن وتلقى العلوم الدينية على أيدي العلماء، وتدرب على الفروسية والرماية. لم يتطلع لأي منصب، ولم يشتغل بالسياسة بعد وفاة الملك عبد العزيز. عين بعد ضم الحجاز إلى الدولة نائبًا للأمير فيصل في الحجاز وذلك بعام 1926 . وفي عام 1962 عين نائبًا لرئيس الوزراء وهو أول منصب يتسلمه منذ وفاة والده. بعد تولي الملك فيصل الحكم، تنازل له أخيه الشقيق الأمير محمد عن منصب ولي العهد حيث أن الملك فيصل قد أرسل برسالة للأمير محمد كونه المرشح الأول للمنصب، إلا أن الأمير محمد رد برسالة اعتذر فيها عن المنصب ورشحه له، فرد الملك فيصل برسالة أبلغه فيها موافقته على ترشيحه لولاية العهد. وقد دعى بعد ذلك الأمير محمد بن عبد العزيز إلى اجتماع يضم جميع أسرة آل سعود عقد بيوم 27 ذو القعدة 1384 هـ الموافق 29 مارس 1965 وذلك للإخبارهم باختياره وليًا للعهد.

وفي يوم 13 / 3 / 1395هـ الموافق 25 / 3 / 1975م يوم استشهاد الملك فيصل – رحمه الله – اجتمعت الأسرة المالكة الكريمة لم يتخلف منهم أحد، وعلى رأسهم الأمير محمد بن عبدالعزيز أكبر أبناء الملك عبدالعزيز سنا، وبايعوا ولي العهد الشرعي الأمير خالد بن عبدالعزيز ملكا على المملكة العربية السعودية، ثم أعلن الملك خالد ترشيح الأمير فهد وليا للعهد، وأجمع أفراد الأسرة على ذلك، وبايعوا سموه، ومن ثم احتشدت الأمة السعودية من أمراء وعلماء ومشايخ ووزراء وأعيان وكافة أبناء الشعب، وبايعوا الملك خالد ملكا كما بايعوا الأمير فهد وليا للعهد.

وأصبح الأمير فهد نائبا أولا لرئيس مجلس الوزراء، كما أصبح الأمير عبدالله بن عبدالعزيز رئيس الحرس الوطني نائبا ثانيا لرئيس مجلس الوزراء، وصار الأمير نايف بن عبدالعزيز وزيرا للداخلية، وكان من قبل نائب وزير الداخلية، وصار الأمير أحمد بن عبدالعزيز نائب وزير الداخلية بمرتبة وزير، وصار الأمير سعود الفيصل وزيرا للخارجية

ركائز السياسة الداخلية للمملكة في عهده من خلال النقاط التالية:

1 – التأكيد على أن الشريعة الإسلامية هي الحاكمة على كل شؤون المملكة

2- التأكيد على حرص الدولة على رفع مستوى المعيشة.

3- وحيث إنه لا بد من وجود السيف مع القلم

4- التأكيد على مشروعات التنمية التي تحقق أمن ورفاهية المواطن

أسس للسياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية، وذلك عن خلال عدة محاور:

1 – تأكيد ثوابت المملكة بدعم السلام العالمي

2 – دعم التضامن الإسلامي

3 – دعم وحدة الصف العربي

4 – التأكيد على موقف المملكة من قضية فلسطين
5 – التأكيد على استمرار المملكة في السياسة البترولية

 

وفي صباح يوم الأحد 21 شعبان 1402 هـ الموافق 13 يونيو 1982 توفي  رحمه الله بمدينة الطائف.

مكتبة الصور

مكتبة الفيديو



التعليقات مغلقة.


Flag Counter