سعود بن عبد العزيز

حضرة صاحب الجلالة الملك سعود بن عبد العزيز آل سعود (5 شوال 1319 هـ / 15 يناير 1902  – 6 ذو الحجة 1388 هـ / 23 فبراير 1969)، ملك المملكة العربية السعودية من 9 نوفمبر 1953 إلى 2 نوفمبر 1964. هو الابن الثاني من أبناء الملك عبد العزيز آل سعود الذكور . ولد في نفس السنة التي استعاد فيها والده الملك عبد العزيز آل سعود الرياض من آل رشيد.

سعود الملك1

عن حياته

ولد في الكويت وأثناء إقامة والده هناك وفي الليلة التي سبقت فتح والده للرياض . وبعد فتح الرياض غادرت والدته وأبناؤها إلى الرياض. كان يحضر مع أخيه الأمير تركي مجالس والده ومجالس جده عبد الرحمن آل سعود الذي كان يوليهما الرعاية. وبعد أن شب بدأ بكسب ثقة والده من خلال ممارسة بعض المهام العسكرية والسياسية والإدارية بصفة مستقلة، كما فوض له المهام التي تكسبه الحنكة السياسية الخارجية بعد أن تتلمذ في العلوم السياسية والدبلوماسية على يدي عبد الله الدملوجي والشيخ حافظ وهبة وهما من أعمدة بلاط والده خلال تلك الفترة.وعندما كان بعمر الثالثة عشر من عمره أرسله والده عبد العزيز بن عبد الرحمن إلى قطر لمقابلة حاكمها الجديد الشيخ عبد الله بن قاسم آل ثاني وذلك لتصفية الخواطر وإزالة الترسبات بالعلاقة بينهما حيث أن الأخير لم يكن ينظر بعين الرضا إلى استيلاء عبد العزيز على الأحساء، وكانت هذه المهمة هي أول عمل دبلوماسي يقوم به. شارك في حروب والده، وكانت معركة جراب التي حدثت في عام 1915 هي أول معركة يشارك فيها، كما اشترك في معركة ياطب وغيرها من المعارك.
تولى الحكم بعد وفاة والده الملك عبد العزيز في 2 ربيع الأول 1373 هـ الموافق 9 نوفمبر 1953 ، وبويع ملكًا في 4 ربيع الأول 1373 هـ الموافق 11 نوفمبر 1953.

old-picturs18

سياسته

  • في التعليم: كان اهتمامه موجهًا قبل كل شيء في نشر التعليم بكافة مجالاته، حيث قام في عام 1373هـ بتأسيس وزارة المعارف والتي تولاها أخيه الأمير فهد، كما أسس المدارس في شتى المدن والقرى واستقدم لها مدرسين من الخارج، وافتتح أول جامعة في الجزيرة العربية وهي جامعة الملك سعود في الرياض وذلك في عام 1377 هـ الموافق لعام 1957، لحقها بافتتاح معهد الإدارة العامة للتنظيم الإداري بعام 1380 هـ الموافق لعام 1960، ثم أنشئت الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة عام 1381 هـ الموافق لعام 1961، كما أمر بتأسيس كلية البترول والمعادن في الظهران التي افتتحت في 8 شوال 1384 هـ، بالإضافة إلى معاهد المعلمين الثانوية. كما اهتم بتعليم الفتيات، حيث تم التفكير بأن يشمل التعليم البنات أسوة بالبنين، وظهرت اعتراضات من بعض فئات المجتمع على فكرة تعليم البنات من الأساس، بينما نادى آخرون بجواز تعليمهن إلا أنه ينبغي ألا تقوم وزارة المعارف بهذه المهمة حتى وإن أنشأت مدارس خاصة بهم، وفي النهاية تقرر أن تتاح للفتيات فرصة التعليم، وافتتحت مدارس البنات في عام 1380 هـ الموافق لعام 1960.
  • في المجال الاجتماعي: ومن ناحية أخرى، قام في عام 1961 بتأسيس وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وأوكل إليها مهام تقديم الرعاية لكبار السن والعجزة والأرامل والمطلقات، وأصدر بعام 1962 نظام الضمان الاجتماعي.
  • في مجال المواصلات: ربطت المناطق بعهده بشبكة من الطرق البرية، كما اهتم بالطرق الزراعية التي تخدم القرى والمزارع. كما تم تطوير المطارات في الرياض وجدة والظهران والطائف وتبوك وحائل والقصيم. وفي عام1381 هـ الموافق لعام 1961 افتتح ميناء الملك عبد العزيز في الدمام.
  • في المجال العسكري: اهتم بالقوات المسلحة وبتطويرها، حيث أرسل بعثات للتدريب والدراسة في الخارج، كما قام في مارس من عام 1955 بتأسيس كلية الملك عبد العزيز الحربية.
  • في المجال الصحي: تم تأسيس عدد من المستشفيات في المناطق المختلفة، كما اهتم بمكافحة مرض الملاريا.
  • في المجال الزراعي: قام في عام 1382 هـ بتأسيس البنك الزراعي وذلك لتقديم قروض ميسرة للمزارعين بدون فؤائد، كما أعفى المعدات الزراعية من الرسوم الجمركية، وأمر بإقامة السدود على الوديان لحجز مياه الأمطار في جازان وأبها.
  • في المجال الإسلامي: بعد 11 يوم من توليه الحكم قام بوضع حجر الأساس لتوسعة المسجد النبوي الشريف في احتفال كبير حضره عدد من ممثلي الدول العربية والاسلاميه وجموع من المواطنين . وبعد سنتين قام بوضع حجر الاساس لتوسعة المسجد الحرام بمكة المكرمة وقد اهتم بعمارته، حيث أسس هيئة عليا للإشراف على توسعه المسجد برئاسة ولي العهد ورئيس الوزراء الأمير فيصل بن عبد العزيز. كما قام باعتماد الخريطة النهائية لمشروع التوسعة.وتوسع في انشاء المعاهد الشرعية ومدارس تحفيظ القرآن الكريم .

انتهاء فترة حكمه

مرض الملك سعود في آواخر حياته فاضطر للسفر خارج البلاد للعلاج . وظل حاكما للبلاد حتى تمت مبايعة أخيه فيصل ملكا للبلاد في يوم 27 جمادى الآخرة 1384 هـ الموافق 2 نوفمبر 1964 .

 

وفاته

في 23 فبراير 1969 الموافق 1388 هجريه توفي في أثينا باليونان، ونقل جثمانه إلى مكة المكرمة حيث صلي عليه في المسجد الحرام ودفن بعدها في مقبرة العود في الرياض.

مكتبة الصور

مكتبة الفيديو



التعليقات مغلقة.


Flag Counter